الخميس 23 ربيع الأول / 21 نوفمبر 2019
05:38 م بتوقيت الدوحة

اتهام موظفين سابقين في «تويتر» بالتجسس لصالح السعودية

واشنطن- قنا

الخميس، 07 نوفمبر 2019
وزارة العدل الأمريكية تتهم موظفين سابقين في تويتر بالتجسس لصالح السعودية
وزارة العدل الأمريكية تتهم موظفين سابقين في تويتر بالتجسس لصالح السعودية
أعلنت وزارة العدل الأمريكية أن محكمة فيدرالية في مدينة سان فرانسيسكو وجّهت، الليلة الماضية الاتهام إلى موظفَين سابقَين في شركة "تويتر" ورجلا آخر، بالتجسس على مستخدمين لمنصة التواصل الاجتماعي وجهوا انتقادات للعائلة المالكة في السعودية.

ونقلت قناة "الحرة" الأمريكية عن الوزارة قولها إن المتّهمين الثلاثة، وهم سعوديان وأمريكي، عملوا معا لصالح الحكومة السعودية والعائلة المالكة من أجل كشف هويات أصحاب حسابات معارضة على" تويتر".

وبحسب لائحة الاتهام فإن الأشخاص الثلاثة كانوا ينفذون توجيهات مسؤول سعودي، لم تكشف هويته، يعمل لصالح شخص أطلق عليه المحققون تسمية "عضو العائلة المالكة-1"، فيما أفادت صحيفة "واشنطن بوست" بأنه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

والمتهمون هم موظفا "تويتر" السعودي علي الزبارة والأمريكي أحمد أبو عمو، و السعودي أحمد المطيري وهو مسؤول تسويق على صلة بالعائلة المالكة.

وشملت الحسابات التي استهدفها التجسس صحفيا معروفا يتابعه أكثر من مليون شخص، كما شملت منتقدين بارزين آخرين للنظام. ومقابل ما قدموه من معلومات، تلقى المتهمون عشرات آلاف من الدولارات التي تم تحويلها إلى حسابات مصرفيه سرية.

وفي هذا السياق قال النائب العام الأمريكي ديفيد أندرسون" إن الشكوى الجنائية التي كشف عنها اليوم تتهم عناصر سعوديين بالعبث بالأنظمة الداخلية لـ "تويتر" من أجل الحصول على معلومات شخصية عن معارضين سعوديين والآلاف من مستخدمي تويتر".

وأوضح أندرسون في بيان" أن قوانين الولايات المتحدة تحمي الشركات الأمريكية من اختراق خارجي غير شرعي كهذا".. مضيفا "لن نسمح باستخدام الشركات الأمريكية أو التكنولوجيا الأمريكية أداة للقمع الخارجي وانتهاك قوانين الولايات المتحدة".

وذكرت شركة تويتر في بيان "ندرك إلى أي مدى قد يذهب الاشخاص السيئون في محاولتهم لتقويض خدمتنا،" مضيفة أن الوصول إلى معلومات الحساب الحساسة مقتصر على مجموعة محدودة من الموظفين المدربين.

وكانت الشكوى الجنائية المقدمة من وزارة العدل الأمريكية قد أوضحت أن مكتب التحقيقات الفيدرالي طلب مراقبة موظفين اثنين من موقع تويتر في عام 2014 وتواصل مع شركة تويتر في نهاية 2015 لإبلاغها عن أن الحكومة السعودية كانت تستخدم موظفين للوصول إلى بيانات مستخدمي تويتر.

وذكرت الشكوى أن موظفي تويتر أجروا اتصالات مع مسؤولي المخابرات السعوديين، مشيرة إلى أن أحمد أبو عمو تلقى 300 آلف دولار من الحكومة السعودية مقابل دوره .

ويأتي توجيه الاتهام في توقيت لا تزال فيه العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية متوترة على خلفية جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول العام الماضي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.