الأربعاء 15 ربيع الأول / 13 نوفمبر 2019
02:37 م بتوقيت الدوحة

جوعان بن حمد يعلن ضربة البداية في المسرح الروماني

ليلة تاريخية إيذاناً بافتتاح «الشاطئية العالمية» في «كتارا»

مجتبي عبد الرحمن سالم - علاء الدين قريعة

الأحد، 13 أكتوبر 2019
ليلة تاريخية إيذاناً بافتتاح «الشاطئية العالمية» في «كتارا»
ليلة تاريخية إيذاناً بافتتاح «الشاطئية العالمية» في «كتارا»
تحت رعاية كريمة من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى -حفظه الله ورعاه- افتتحت ليلة أمس -رسمياً- منافسات النسخة الأولى لدورة الألعاب العالمية الشاطئية لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية «الأنوك»، وافتتح سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية الدورة في المسرح الروماني في الحي الثقافي «كتارا».
وحضر حفل الافتتاح روبين ميتشل رئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية «أنوك» بالإنابة، وعدد من رؤساء اللجان الأولمبية الوطنية، وضيوف الدورة.
واستهلّ حفل الافتتاح بالعرضة القطرية، تلاه فيلم تعريفي بالدورة، وطابور العرض للوفود المشاركة، قبل أن يلقي سعادة جاسم بن راشد البوعينين -أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية نائب رئيس اللجنة العليا المدير العام للجنة المنظمة- كلمة اللجنة المنظمة للدورة، وكلمة لروبين ميتشل، ثم تبعه أداء قسم اللاعبين والحكام.
وحظي العرض المسرحي «داركم قطر» في المسرح الروماني بإعجاب لافت من الحضور الكبير، والذي يحاكي عبق الماضي والحياة في قطر، والعيش والرزق، كما تضمّن العرض فقرات خاصة بالحياة والبحر والغوص، التي كانت تشكّل أهم الموارد لوطننا الغالي.
وقدّم الفنان عبدالله غيفان عرضاً مثيراً بمشاركة عدد من الأطفال يحملون اللؤلؤ الذي كان يستخرج من البحر، وظهر مجموعة من الأطفال يمارسون الألعاب الشعبية التي كانت تمارس في الماضي، والتي تمسّكت بها قطر حتى اليوم من خلال الألعاب التراثية التي نراها في كافة البطولات التي تسضيفها قطر.
وتطرّق العرض لاستضافة قطر لضيوفها في دورة الألعاب العالمية الشاطئية، والتي أكدت على أن الرياضة تجمع ولا تفرق، وأن الرياضة فوز وخسارة، والتجمع يهدف إلى السلام، قبل أن يعلن الأطفال الترحيب بكل الحضور هنا في قطر.
وأعلن سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية افتتاح النسخة الأولى، متمنياً لضيوف قطر الكرام طيب الإقامة، وللفرق المشاركة التوفيق والنجاح.
وبعدها، أطلقت الألعاب الليزرية والنارية، إيذاناً ببدء الدورة رسمياً.

جاسم البوعينين: الدورة تساهم في نشر
مبادئ الميثاق الأولمبي

رحّب سعادة جاسم بن راشد البوعينين، أمين عام اللجنة الأولمبية، بضيوف قطر في الدورة، وقال سعادته في كلمته: «يتجدد لقاؤنا معكم في الدوحة، هذه المرة في حفل افتتاح الدورة التي تقام على السواحل القطرية الممتدة على ضفاف الخليج، ونحن فخورون باستضافة النسخة الأولى لهذه الدورة في تحدّ آخر لجمع العالم من خلال الرياضة، حيث إن مثل هذه التظاهرات الرياضية هي إحدى أفضل الوسائل للتقارب بين الأمم، وتعزيز التفاهم بينها، بما يخدم السلام وشعوب العالم».
وأضاف سعادته أن دولة قطر تولي اهتماماً كبيراً بالرياضة والرياضيين عبر العديد من الأنشطة والفعاليات المختلفة، إلى جانب تطوير البنية التحتية الرياضية المتمثلة في المنشآت الرياضية الحديثة، بفضل دعم وتوجيهات القيادة الرشيدة في البلاد، حيث تعتبر الرياضة أحد العوامل الفاعلة في ركائز رؤية قطر الوطنية 2030.
وختم سعادته: «نحن على يقين بأن الدورة سوف تساهم في تطوير الحركة الأولمبية، ونشر مبادئ الميثاق الأولمبي، ونتوجه بالشكر الجزيل لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية على ثقتهم وتعاونهم، ولجميع من ساهم في تنظيم هذا الحدث الرياضي، كما نشكر جميع قطاعات الدولة والشركاء والرعاة، وتحية تقدير خاصة للمتطوعين، مع تمنياتنا للوفود المشاركة بالتوفيق والنجاح».

روبين ميتشل: الدوحة منصة عالمية لإظهار تطوّر الرياضات الشاطئية

ثمن روبين ميتشل، نائب رئيس والرئيس بالإنابة لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية (أنوك) جهود دولة قطر باحتضان النسخة الأولى للدورة، لافتاً إلى أن جميع اللجان والوفود المشاركة في الدورة وجدت ترحيباً كبيراً من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وأضاف ميتشل: «نشكر اللجنة المحلية المنظمة على العمل الجبار لاستضافة البطولة خلال 3 أشهر فقط، وهي فترة قصيرة استطاعت من خلالها اللجنة المحلية المنظمة أن تستضيف هذه البطولة على أكمل وجه».
ونوّه ميتشل إلى ما قام به الشيخ أحمد الفهد الصباح رئيس «الأنوك»، وأضاف: أنه «أحد الرموز الكبيرة في الشرق الأوسط، ويدعم البطولات التي تعمل على تنشيط الرياضات الشاطئية».
وأضاف: «سعداء بتواجد أكثر من 1200 رياضي هنا في الدوحة، وهؤلاء الرياضيون هم قلب الألعاب، والدوحة هي منصة للعالم لإظهار مدى تطور الرياضات الشاطئية، وأنتم أحد أبطال العالم من خلال البطولات التي حققتوها في العديد من البطولات الأولمبية، وبالتالي العالم يترقب ظهوركم، ونحن نصنع بريقاً معاً في هذه البطولة الأولى، وأعتقد أنها ستكون ناجحة، لأنها تمثل مبادئ الرياضة العالمية وسنرى بزوغ نجوم جدد».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.